المغامر جابر يشيد بضيافة أهل الجزائر ويؤكد ترويجه لسياحة المغامرة بهذا البلد

0 295

أكد الرحال المغامر القطري، خالد الجابر، أن سيروج خلال رحلته تحت شعار ” الصعود إلى الطاسيلي” لسياحة المغامرة بالجزائر، مشيدا بضيافة أهل الجزائر وكرمهم، منوها بدور الجالية الجزائرية بالخارج في الترويج للسياحة بالجزائر، من خلال تقديم الدعم لكل المغامرين، وهو ما يدل على حب الجزائريين لضيوفهم.

وأوضح رئيس ديوان وزارة السياحة، لعبيدي الوردي، خلال إشرافه على مراسم انطلاق الرحلة السياحية ” الصعود إلى الطاسيلي”، من طرف الرحالة والمؤثر القطري، خالد محمد الجابر”، باستخدام دراجته النارية، حيث ستستغرق الرحلة 3 أشهر وستتخلل 31 ولاية، أن قرار الرحال بزيارة الجزائر قرار صائب، حيث سيقف عند مختلف المعالم السياحية والثقافية التي تعكس مدى أصالة وعبق كل محطة مع التمتع بالأكلات الشعبي التقليدية التي تتميز بها البلاد، علاوة على المنظار الطبيعية التي تشد الأبصار، قل منظارها في العالم.

وأضاف رئيس الديوان أن الجزائر تمتع بتراث متنوع وموروث إنساني يضرب جذور من الماضي البعيد، يطبعها صناعة تقليدية نقلها جيل إلى جيل، وفن وطبخ كله ذوق وثراء وتميز، سيرتحل المغامر الجابر بيت الجزائر على خطى الرحالة الأوائل، الذين خلدوا أسمائهم من ذهب، وسيكتشف من خلال هذه الرحلة كنوز الجزائر وخبايا في كل ولاية يطرق بابها ضمن برنامج مسطر، يجمع الطموح مع في هذه المغامرة الفريدة، من أجل الترويج للسياحة الجزائرية الجملية، وتسويق وجهها البراق إعلاميا، بإستخدام وسائط التواصل والتكنولوجيات الحديثة، لتسجيل حضورها الدائم في الفضاء الإفتراضي الإعلامي، والذي ينسجم مع توجيهات مخطط عمل الحكومة الذي يضع الترويج للسياحة في الجزائر من أولوياته من أجل ترقيتها إلى مصاف الوجهات الرائجة في العالم، مبرزا أن الجزائر ترتب ضمن الوجهات المفضلة عالميا في سياحة المغامرات، حيث افتكت المركز الأول من بين 10 بلدان متنافسة في سنة 2020.

وفي نفس السياق أكد الراحل القطري خالد الجابر، أن الانطلاقة ستكون بداية من العاصمة إلى بجاية على متن دراجة نارية، والتي أطلق عليا اسم الصعود إلى الطاسيلي، الغرض منها الترويج لسياحة المغامرة في الجزائر عبر نقاط محددة بـ31 محطة، بالتعاون مع وزارة السياحة والديوان الوطني للسياحة، وبعض الفنادق، لتذوق أطباق هذا البلد ولبس لباسهم التقليدي.

وأشار المتحدث ذاته، أن أنه بهذه الرحلة سينقل رسالة باستضافة أهل الجزائر وكرمهم وتعريف العالم بهم، وللترويج للسياحة في الجزائر، والتخطيط لتنظيم رحالات لهذا البلد المضياف، مشيدا بحسن الضيافة لأهل الجزائر والأطباق التي تتمتع بها.

ونوه الراحل خالد الجابر بدور الجالية الجزائرية بالخارج في الترويج للسياحة بالجزائر، من خلال تقديم الدعم لكل المغامرين، وهو ما يدل على حب الجزائريين لضيوفهم، حيث أن هذا الحب بالإضافة إلى المعزومات التي تلقها من الجالية خاصة بقطر أين تعرف عن قرب على أطباق الجزائر، جذبه من لاستكشاف هذا البلد.

من جانب أخر أبرز المدير العام للسياحة، موسى بن تامر، أن هذه الزيارة تأتي لترويج السياحة الداخلية خاصة السياحة الصحراوية لترقيتها، وهذه فرصة لترقية الوجهة السياحية للجزائر التي صنفت منذ سنة كأول وجهة سياحية خاصة بسياحة المغامرات، ولتعريف بالمدخرات التي تتمتع بها الجزائر، سيكون خلال الأيام المقبلة برنامج ثري بالتزامن مع عودة الرحالات.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.