الوزارة (المفتجئة)!

0 6٬914

يقول وزير الصحة بن بوزيد إن السلالة “دالتا” فاجأتنا رغم أن هذه الحلوفة “دالتا” رأيناها قبل مدة طويلة وهي تفتك بآلاف الهنود.. والسبب هنا واضح مع غياب مراكز البحث والإنذار مما أدى إلى دخول البلاد في أخطر أزمة صحية منذ عقود.. لدرجة أصبح فيها جيراننا يسخرون منا ويتندرون بأننا دولة لا توفر لمواطنيها حتى الماء والاكسجين ! غير أن المشكلة ليست هنا بالطبع.. وإنما هي في إمكانية استمرار الأساليب البالية نفسها في مواجهة الوباء وفي عدم القدرة على (التوقع) وبالتالي الاستعداد الكامل لأي طارئ.. ذلك أننا لا ندري بعد مفاجأة دالتا هل ستتفاجأ الوزارة المعنية أيضا بالمتحور الجديد “لامبدا” الأكثر خطورة وشراسة كما تحذر اليوم منظمة الصحة العالمية والذي يجتاح حاليا دول أمريكا الجنوبية ؟ نتمنى أن لا نصل غدا إلى التبريرات نفسها وها نحن نحذر من الآن ونطالب بالاستعداد وعدم التراخي.

الفايدة :

إن المتحور الجديد “لامبدا” بحسب منظمة الصحة العالمية دائما يقاوم بشدة لقاح كورونافاك الصيني كما يقاوم بدرجة أقل لقاح فايزر وموديرنا.. وعلى السلطات الصحية للبلاد أن تقرأ حسابات المستقبل حتى في نوعية اللقاحات التي تعطيها وأن تدرس الوضع جيدا حتى لا ندخل مجددا في مقولة (افتجأنا) !

والحاصول :

نسأل الله أن تمر هذه الموجة من الوباء بسلام على وطننا وعلى شعبنا وعلى شعوب المعمورة.. لكننا نقول للمسؤولين عن صحة الشعب إن المسؤولية تكليف وليست تشريفا.. وإذا كان الشعب هذه المرة قد هب لإنقاذ بعضه ولم ينتظر كثيرا إجراءات الوزارة (المفتجئة).. فإن الوضع غدا سيكون لا قدر الله مختلفا.. . فتحركوا من الآن يرحمكم الله لأن المعركة ما زالت طويلة ولا نريد أن نخسرها بالجنود الفاشلين.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.