كوريا الديمقراطية والجزائر تحتفلان بمرور 63 سنة من العلاقات الدبلوماسية

0 263

يصادف اليوم 25 سبتمبر من كل سنة يوما للاحتفال بإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجمهوريتين الجزائرية والكورية الديمقراطية الشعبية، حيث يعتبر هذا التاريخ مفيدا للغاية لكل من البلدين، وهو يوم ذو مغزى كبير لجمعية الصداقة الجزائرية الكورية التي تقدر الصداقة مع كوريا أكثر من غيرها.

ولا تقتصر العلاقات الوثيقة بين البلدين على التعاون السياسي والاقتصادي فقط بل تتعداها إلى مجالات أخرى، حيث ما فتئت تعرف تطورا مستمرا بالرغم من العراقيل الجغرافية واللغوية، كما يتمتع كلا البلدين بإمكانات كبيرة لتطوير تعاونهما المثمر المبني على أساس التفاهم والاحترام المتبادلين، وبالرغم من أن تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين ليس بالفتي مقارنة بشركاء تقليديين للجزائر، مع الأخذ بعين الاعتبار أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين جاءت قبل استقلال الجزائر، حيث أقيمت العام 1958، ومع ذلك فمن المعروف أن العلاقات بين البلدين تعرف تطورا مستمرا لا سيما وأن الجانبين يتمتعان بإمكانات كبيرة لتطوير تعاونهما المثمر المبني على أساس التفاهم والاحترام المتبادلين.

كما يبرز أن هناك العديد من الإمكانات التي لا بد من استغلالها وتنميتها بين البلدين على الصعيدين الاقتصادي والتجاري، لا سيما وأن الجزائر يعد البلد الإفريقي الوحيد الذي أقام شراكة إستراتيجية مع دولة كوريا الديمقراطية.

وشهدت العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية كوريا الديمقراطية والجزائر تطورا تدريجيا منذ إقامتها، إذ تمت ترقيتها إلى شراكة إستراتيجية، وذلك خلال الزيارات الرسمية للمسؤولين الكوريين إلى الجزائر، الذين أعربوا في عديد المناسبات عن رغبتهم في المساهمة في تنويع وتحديث الاقتصاد الجزائري، من خلال تبادل خبرتها ومعرفتها المكتسبة من نموها الاقتصادي السريع، كما تشير التوقعات إلى أن توفر الجزائر للشركات الكورية الجنوبية الكثير من الفرص والتحديات، وذلك إلى حد كبير بفضل مواردها الطبيعية الهائلة وامتيازاتها الجغرافية كبوابة لأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.