وزير الصناعة يدعو المجمع الكيمائي “ACS” إلى تلبية احتياجات السوق الوطنية

0 2٬026

دعا وزير الصناعة، أحمد زغدار، مسؤولي المجمع الجزائري للتخصصات الكيميائية ACS، إلى توفير إلى اتخاذ إجراءات قصيرة المدى للنهوض بالمجمع، علاوة على تنويع المنتجات وتبني تقنيات تسويق جديدة تسمح للمجمع بتلبية احتياجات السوق الوطنية ودخول الأسواق الخارجية.

وترأس وزير الصناعة، اجتماعا مع مسؤولي المجمع الجزائري للتخصصات الكيميائية ACS وبعض فروعه، لاسيما تلك التي تعرف صعوبات كبيرة بهدف بحث سبل إعادة بعثها، حيث تم بحث وتحليل وضعية هذا المجمع، الذي يضم في محفظته 32 مؤسسة تنشط في مجال الصناعات الكيميائية والصيدلانية، خاصة وضعية مجمعاتTONIC ، ENAVA، ENAD وENAP، التي تعرف صعوبات مالية كبيرة أثرت على توازناتها وقدراتها الإنتاجية والادماجية.

وأكد زغدار على ضرورة إيجاد حلول واتخاذ إجراءات قصيرة المدى للنهوض بهذه الفروع واستعادة التوازنات المالية للمجمع في أقرب الآجال خاصة وأنه يملك من الإمكانيات والقدرات ما يمكنه من تحقيق جميع أهدافه وآفاقه الكبيرة.

وأضاف وزير الصناعة أن دائرته الوزارية ستتكفل بحل بعض المشاكل التي تعاني منها هذه المؤسسات والمتعلقة بقطاعات أخرى على غرار مشكل تحصيل حقوقها لدى زبائنها، مؤكدا في ذات الوقت على ضرورة بذل المزيد من الجهود والتنسيق وخلق شراكات مع المجمعات العمومية الأخرى، الخواص الوطنيين والجامعات فيما يخص جانب البحث العلمي، المخابر والتكوين المستمر والضروري لهذا النوع من الصناعات الاستراتيجية بالنسبة للجزائر.

وشدد الوزير على ضرورة توفير المواد الأولية الضرورية لهذه الصناعات محليا عوض الاعتماد الكلي على الاستيراد بهدف خفض فاتورة الواردات، إضافة إلى الإدماج، تنويع المنتجات وتبني تقنيات تسويق جديدة تسمح للمجمع بتلبية احتياجات السوق الوطنية ودخول الأسواق الخارجية. كما أبرز زغدار، أهمية اشراك الشريك الاجتماعي في مسار تطوير هذه الوحدات الصناعية، داعيا إلى تظافر الجهود بينهم وبين الإدارة في إطار روح تشاركية ومسؤولة للحفاظ على استقرار مؤسساتهم لتجسيد السياسات المسطرة.

وجدد وزير الصناعة، تأكيده على وجوب مضاعفة مجهودات الجميع، استغلال كل الطاقات الداخلية للمجمع بالاعتماد على الكفاءات الجزائرية المحلية والجالية الجزائرية في الخارج.

شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.